الاشتراكية

1- سويفت تيم
المراجعة تمت من قبل :

الاشتراكية

الإشتراكية مصطلح انتشر في القرن الماضي بشكل واسع ولا يزال يتم تداوله حتى الآن، وقد ظهرت في البداية بعد حدوث الثورة الصناعية في أوروبا التي نتج عنها الآلاف من المصانع التي عمل فيها آلاف العمال، ونتيجة لظروف العمل القاسية في ذلك الوقت، وعدم وجود أي حقوق للعمال مع استبداد الكثير من أصحاب المصانع، فقد ظهرت مجموعة من الأفكار الإصلاحية التنويرية  التي تدعو لضرورة توفير الرعاية الاجتماعية من قبل الدولة وأن تكون الملكية للدولة منعا لفساد أصحاب رؤوس الأموال، وعرفت هذه الأفكار باسم الاشتراكية التي سوف نناقش بعضا من ملامحها وعدد من المعلومات عنها في هذا المقال.

تاريخ الاشتراكية

  • كارل ماركس

ويعد رمزا قويا من الفلاسفة والمصلحين الاجتماعيين الذين دعوا للاشتراكية وآمنوا بها بكل قوتهم، فماركس من مؤيدي نظرية الصراع التي تقول بأن المجتمع عبارة عن طبقات تتصارع فيها الفئات الغنية ذات المصالح والنفوذ الطبقات الفقيرة ولا سبيل لاستتباب الأمن والرفاهية إلا من خلال القهر والجبر الذي تمارسه الدولة لحفظ النظام، لهذا لا بديل عن الاشتراكية من وجهة نظره التي لا ملكية فيها لأفراد وإنما تكون للدولة التي يكون فيها الأفراد موظفين فيها فقط لا غير.

  • الاشتراكية وروسيا

تلقفت روسيا أفكار ماركس من ألمانيا وغيره عن الاشتراكية، ومالبثت أن قامت الثورة البلشفية وأزاحت قبصر روسيا عن الحكم ثم قتلته هو وأسرته، وقد آمن البلاشفة حينها أن الديمقراطية والاشتراكية لا يمكن أن يجتمعا، لأن الديمقراطية ستؤدي بوصول البرجوازيين الرأسماليين للحكم، وهو ما لم يقبله البلاشفة إطلاقا، ومن روسيا التي صارت اتحادا سوفيتيا يضم العديد من الدول انطلقت الاشتنراكية في عدد من الدول كالصين وكوبا وكويا الشمالية ومصر في الستينيات وغيرها.

مزايا وعيوب الاشتراكية

مزايا الاشتراكية

تضمن الاشتراكية أن الرعاية الاجتماعية كالتعليم والصحة والتأمينات الاجتماعية وغيرها ستصبح حقا لدى المواطن وواجبا على الدولة بعد أن كانت منحة من الحاكم أو تقدم كمساعدات إحسانية للفقراء أو يتم تقديمها من خلال مؤسسات الدين أو تقدم مقابل المال من قبل المؤسسات الرأسمالية والتي قد يؤدي تدخلها في هذه الرعاية إلى ركودها وعدم تطورها وتصبح حكرا على من يملك المال فقط.

عيوب الاشتراكية

لكن أيضا تتمثل عيوب الاشتراكية في مراكز القوى التي جاءت أصلا الاشتراكية لتحاربها في البرجوازيين فتكونت من كبار الموظفين، وعدم مراعاة الكفاءات الشخصية والمهارات الخاصة، وغياب الديمقراطية وسيطرة الديكتاتورية والعسكرية على البلاد الاشتراكية،.

ولهذه العيوب ومع انهيار الاتحاد السوفيتي وعدة دول كانت اشتراكية المذهب وكذلك محاولة النظام الرأسمالي من إصلاح نفسه بجعل الدولة تهتم بتقديم الخدمات الاجتماعية وأن يصبح واجبا عليها ذلك، فقد اندثرت الاشتراكية حاليا ولم يعد لها تأثير قوي في عصرنا الحالي.

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التعليق

اسم

الرئيسية المتجر عربة 0 أضف إلى القائمة
القائمة الرئيسية
مرحبا, تسجيل الدخول

تسوق حسب الفئة انظر جميع

Shopping Cart (0)

لا توجد منتجات في عربة التسوق. لا توجد منتجات في عربة التسوق.

القائمة الرئيسية
مرحبا, تسجيل الدخول